الرئيسية > أخبار عيش كورة > لمن لايعرف محمد سبيع مدرب غزل المحلة والمنتخب السعودى للجودو

لمن لايعرف محمد سبيع مدرب غزل المحلة والمنتخب السعودى للجودو

كتب:وليد جمال
أحد ابناء نادى غزل المحلة ولم يتم تكريم اسره او صوره شرفيه الكابتن “محمد السيد سبيع” من مواليد 1654م بالمحلة الكبرى ويبلغ من العمر 59 عامًا ويُعدُّ من نجوم العالم في لعبة الجودو ومن أوائل المحاضرين الدوليين العرب في الجودو والمعتمدين في الاتحاد الدولي للجودو.. وهو بطل مصر وإفريقيا والعالم فترة السبعينات والثمانينات وزن 65 كجم ومصنف دوليًّا وقتها من أفضل عشرة لاعبين على مستوى العالم في ذلك الوزن وعمل مدرِّبًا عامًا لنادي غزل المحلة ومنتخب مصر فترة الثمانينات ومدرِّبًا للمنتخب السعودي من 1989م حتَّى 2004م، ثمَّ مدرِّب المنتخب السعودي من 2009 حتَّى وفاته -رحمه الله-.. وقد ساهم الكابتن سبيع في التطوّر الكبير الذي شهدته لعبة الجودو بالمملكة العربيَّة السعوديَّة وتقديم عدد من الأسماء اللامعة في هذه اللعبة والأبطال الذين برزوا بشكل لافت على المستوى الإقليمي والقاري والدولي وإحراز الكثير من الألقاب التي تحققت على يديه منها لقب البطولة العربيَّة للشباب بالمغرب والناشئين بلبنان والمركز الثاني في بطولة العالم العسكرية بروسيا والمركز الأول في بطولة العالم للشرطة بليبيا وغرب آسيا للشباب والناشئين والدرجة الأولي بالإضافة لاحتكاره لقب البطولات الخليجيَّة للدرجة الأولي والشباب والناشئين.. وقد حقق البطل عيسي مجرشي معه الميدالية البرونزية ببطولة العالم بلندن الموسم الماضي وتأهل لأولمبياد لندن وحقّق معه المركز الأول في البطولة العربيَّة بالقاهرة والعالم للشرطة والعالم العسكري وكذلك البطل العالمي تركي منير وراشد زيدان وغيرهما.. وشهد الجودو السعودي في عهده تألقًا لا مثيل له وترك رجالاً يعتمد عليهم الجودو السعودي سواء مدرِّبين أو إداريين، فقد كان مدرسة متكاملة في هذه اللعبة.. وتحدث عددٌ من زملاء الفقيد وتلاميذه في هذه اللعبة، حيث قال الدكتور يحيي الزهراني صاحب فضية بطولة آسيا للشباب والفائز في انتخابات اتحاد الجودو حاليًّا: {إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ }، فقدت اليوم جزءًا من نفسي، إنسانًا كان لي الصديق والرفيق، والأب والموجّه، والمدرِّب الناصح، فقدت شخصًا ما إن رثاه المحبون لم يشفوا في حسرتي، يا من لا يرثيني فيك الرثاء، لكن ما نقول إلا ما يرضى الله، طبت حيًا وطبت ميتًا، ولا حول ولا قوة إلا بالله، أستاذي وحبيبي الكابتن محمد السيد سبيع، ولا حول ولا قوة إلا بالله، رأى فيني الابن، ورأيت فيه الأب والموجّه، كان عطوفًا عليّ، في كلِّ التفاصيل عطوفًا، كان لي نعم الموجه، وكان حريصًا على أمري كلّّه، وحريصًا أن أكون دائمًا بأفضل صورة، كان عظيم القيادة، من يجعل من معه قادة، بشوشًا، رقيق القلب، كريم الخلق، متفانيًّا ومخلصًا في عمله، كان لي الملجأ بعد الله الذي أشكي إليه، وألقي إليه أسراري البسيطة، كان كبير القلب، يحب عمل الخير، وتعلمت منه الكفاح، وأن أكون ذا مبدأ، نزيهًا ومجتهدًا، رحمات الله تتنزل عليك من سبع سماوات يا كابتن واسأل الله أن يجمعنا وإياك في الفردوس الأعلى، وكما كنت لي أعز الناس وكنت من أعز الناس عندك، اسأل الله أن يلقانا بك مع محمد وصحبه وأن يلهم أهلك ويلهمنا الصبر على هذا المصاب فمن نرتجي إلا الله ومن ندعو إلا إيَّاه ولا حول ولا قوة إلا بالله.. أما الأستاذ معمر بن سعد المعمر رئيس اللجنة الفنيَّة باتحاد الجودو السعودي فقال: رحل عنّا الأب والأخ والصديق والمدرس بمدرسة الحياة وصانع الأبطال، فقدنا جزءًا غاليًّا من كيان الجودو بالمملكة فعليه الرحمة وصبر الله أهله وذويه.. وأكَّد أثناء اتِّصال به أنّه متوجّه للدوحة عن طريق البر لاستقبال بعثة منتخب الجودو والعمل على إخراج اللاعبين من حالة الحزن الكبيرة التي اجتاحتهم بوفاة الكابتن سبيع.. وكشف المعمر أن صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب أولى الأمر اهتمامًا خاصًا منذ تلقيه خبر وفاة الكابتن سبيع، حيث تَمَّ مخاطبة سفارة خادم الحرمين الشريفين بالجزائر لتسهيل إجراءات نقل جثمانه إلى الأراضي السعوديَّة على وجه السرعة لتحقيق رغبة أسرته للصلاة عليه ودفنه في الأراضي المقدسة بمكة المكرمة.. وأشاد المعمر بوقفة الجميع في السفارة السعوديَّة بالجزائر مع بعثة المنتخب السعودي هناك لمواجهة هذا الظرف الطارئ..كما أشار إلى أن المدرِّب الوطني ياسر عياد سيتولى تدريب المنتخب في بطولة الخليج.. ومن جانبه قال عضو الاتحاد السعودي للجودو الأستاذ سعد الصعب: وفاة الكابتن محمد سبيع فاجعة كبرى لنا ولكن نحمد الله على قضائه.. وأسأل الله أن يغفر له ويرحمه ويسر حسابه وييمن كتابه ويفتح له من أبواب الرحمات ما تطمئن به روحه وتصبر بها أهله.. اللَّهمَّ أجعل ملائكة الرحمة رفيقةً له في سفره ومن طاقات الجنان أضئ له بها قبره وأجعل روحه في روحٍ وريحان ورب راضٍ غير غضبان ووسع مدخله وأغسله من خطاياه بالثلج والماء والبرد ونقه من الذنوب والمعاصي كما تنقي الثوب الأبيض من الدنس وعامله ربي بالإحسان والرفق والرحمة.. ووسط أحزانه تحدث الكابتن محمد كساب (مدرِّب الطائي ومنتخب المملكة للناشئين) بصعوبة بالغة حيث قال: {وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ }الأنبياء 34.. صدقت يا إلهي فيما أحكمت من آياتٍ… ووالله إن العين لتدمع دمًا وإن القلب لينفطر حزنًا وإنا لمحزونون على فراق الوالد والأخ الأكبر والصديق الصدوق ذو القلب الطيب والضمير الحيِّ.. الذي إذا استنجدت به وجدته بجوارك يحلّ مشكلتك ويعطف على هذا ويفرج كربة هذا.. عاهدته منذ أن وطئت أقدامي غزل المحلة في أوائل الثمانينات، وأذكره وهو يشحذ الهمم ويدفع للبطولة دفعًا وتتلمذت على يديه بغزل المحلة وفي منتخب مصر لسنوات طويلة، ثمَّ رافقته الدرب في الغربة طوال الإثنى عشر عامًا الماضية لم يعنفني يومًا بل كان الناصح الأمين الوالد الخلوق الذي يعطي بلا حساب، تفانى في عمله وأحبه حتَّى في فترات شدة المرض عليه ولكن لا بُدَّ للسفينة من أن ترسى على شط وأن يصل القطار لمحطته، فهنيئًا لمن مات دون عمله فهو شهيد كما 

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

تقرير : أندية الممتاز والممتاز ب تلجأ للقسم الثالث لتدعيم صفوفها

تقرير : محمد مصطفى بعض صفقات القسم الثالث شهدت فترة الإنتقالات الشتوية الجارية ظاهرة جديدة …